٥ أسباب توضح الفرق في التعامل بين الشركة و المستقل

إذا علمت أن معدل إهتمام الناس بمشاهدة أي فيديو تسويقي هو ٨ ثواني فقط فهل تعتقد أن ٨ ثواني تحدي سهل لخطف أنظار جمهورك ؟

أعتقد أنه عليك التفكير بشكل جدي في البحث عن من يستطيع إيجاد الفكره المناسبة لجذب جمهورك .

ورغم ذلك نواجه يومياً ذلك السؤال المتكرر لماذا أسعاركم عالية فقد وجدت ماهو أقل من ذلك .

هذا الموقف فعلياً ما جعلنا نفكر في كتابة هذا المقال لإيصال الفكره لمن يبحث جدياً عن فيديو  يعبر عنه و عن منتجه أو خدمته.

نحن لا نجبر أحداً على قبول أسعارنا لكن التوعية مهمة جداًَ في توضيح الفروقات الجوهرية بين المستقلين و الشركات المتخصصة .

هذا المقال سيكون بمثابة الدليل الذي يجب أن تضعه نصب عينك في معرفة الفروقات الحقيقية و التي تمكن عملائنا من تحسين إختياراتهم عند التفكير في الاستثمار في منتجاتهم و عرضها بطريقة إبداعية .

الفروقات الحقيقية نراها تكمن في ٥ أسباب و هي كالتالي :

  • معرفة مالذي تبحث عنه و ما ستحصل عليه .

يلعب التنوع الكبير في رغبات العملاء و حجمهم دور كبير في صقل مهارات الشركة و تغلبها على العديد من المصاعب و قبول التحديات الجديدة و يعزز من ثقتها عطفاً على ما تمتلك من مواهب مميزه في معرفة مالذي يبحث عنه العميل لذلك هنالك معيارين رئيسيين يعتمد عليها بحثك عن شركة تعرف مالذي تبحث عنه  :

  • ماهي الأعمال السابقة المشابهة و القريبة من فكرة هذا المشروع ؟
  • ماهي حدود الإمكانيات ؟

هذه المعايير قد لا تنطبق بشكل كلي على المستقلين لكن في الغالب تكون الشركات المتخصصة قادرة على تحقيقها و إثبات ذلك للعميل بأن لديهم المعرفة التامة حول مالذي يبحث عنه العميل تحديداً .

أما بالنسبة للنتيجة النهائية فغالباً تعتمد أيضاً على معيارين رئيسيين :

  • ماهي أهداف العميل و توقعاته ؟
  • إثبات إمكانية تجاوز كل التوقعات لإزالة المخاوف .

أيضاً تعتبر هذين المعيارين هي ما يحدد الأفضلية عند بدء مشروعك للإختيار بين الشركات و المستقلين .

  • تعدد المواهب و تراكم الخبرات يعني زيادة في الإبداع .

المستقل في الحقيقة هو مجرد فرد يعمل على مشروع يتطلب العديد من المهارات و الإمكانيات بشكل مستقل .

بينما الشركات  في صراع دائم في سوق العمل لإستقطاب المواهب و الخبرات لأنهم فعلاً في المشاريع التي تعتمد بشكل كلي على الإبداع هم أداة النمو .

لذلك في مشروع ما مثل إنتاج فيديو موشن جرافيك أنت تتطلب فعلياً :

  • مهارة في كتابة نص عبقري .
  • مهارة في رسم المشاهد بشكل أسطوري .
  • مهارة في التسجيل الصوتي للتعبير بشكل مهني.
  • مهارة في انتقاء الموسيقى و المؤثرات الصوتية للإحساس بالمشاعر.
  • مهارة في التحريك لتجعل من الفيديو قطعة فنية فريدة .

تخيل لو أن كل تلك المهام يقوم بها فرد واحد ؟ هل سيكون العمل بجودة ذلك الذي يشرف عليه مواهب و خبرات متخصصة في كل جزء من أجزاء العمل بالإضافة إلى وجود معايير تقيم كل مرحلة ؟ بالتأكيد لا ، فكل شيء سيكون مختلف تماماً .

لذلك كونك موهوب في مهارة معينه لا يعني أبداً إتقانك لبقية المهارات المتعلقة بالفيديو مثلاً .

لذلك في أي مشروع يتطلب مهارات متعددة يعتبر البحث عن الشركات هو خيارك الأمثل دائماً لأنك تضمن أن كل جزء من الأجزاء سيكون رائع بكل تأكيد .

  • الجودة و ضمان النتيجة النهائية .

النتيجة النهائية تعتمد دائماً على :

  • ماهي الخطوات التي تتخذها لإنجاح المشروع ؟
  • ماهي معايير الجودة الخاصة بكل خطوة أو مرحلة ؟

لنبسطها بشكل أكبر .

لو أن كل مرحلة لديها معايير جودة و تقييم كيف سيصبح الفرق بين المستقلين و الشركات بالأرقام ( تقديرياً ) ؟

المستقل :

  • كتابة السيناريو : في حال كان موهوب سيكون تقييمه ٨٥٪ .
  • التصميم : في حال كان خارق للعادة سيكون تقييمه ٧٠٪ .
  • التسجيل الصوتي : في حال كان عبقري سيكون تقييمه ٧٥٪ .
  • الموسيقى و المؤثرات الصوتية : في حال كان ذوقه رفيع جداً و ذو حس موسيقي فريد سيكون تقييمه ٨٠٪ .
  • التحريك : في حال كان بطل فعلاً سيكون تقييمه ٧٥٪ .

إذاً هذا يعني أنه رغم كل تلك المواصفات و التي من النادر أن تجتمع في شخص واحد إلا أنه يحمل معه نسبة مخاطرة في الجودة في كل مرحلة من مراحل الإنتاج وهذا يعني أن متوسط المخرج النهائي سيكون :

فيديو بجودة ٧٢٪ إذا حسبنا أن هنالك نقص جودة في كل مرحلة و هي عمليه تراكمية بحيث كل خطوة تبنى على الأخرى .

الأن وبعد أن اتضح معيار الجودة يجب أن تفكر كثيراً في أي استثمار لمشروعك و في نتائجه .

  • إستخدام التقنيات الحديثه .

تبحث الشركات دوماً عن تطوير عملياتها و تبسيطها باستخدام التقنيات المتاحة بعكس المستقلين الذين يبحثون دائماً عن منافسة الشركات و تخفيض التكاليف أو حتى عدم قدرتهم على إقتناء مثل تلك التقنيات لتسهيل عملياتهم .

في كتابة السيناريو هنالك تقنية celtex.com  و التي تمكن جميع فرق العمل ( فريق التصميم ، فريق التحريك ، التسجيل الصوتي )  من مراجعة وتعديل النصوص و هذه الخاصية تمكن فرق العمل من كتابة سيناريو مثالي بعد مراجعته من جميع فرق عمل المشروع .

في التصميم هنالك تقنية boords.com و التي تمكن العميل من عمل ملاحظاته على القصة المصورة بكل سلاسة .

في المراجعة النهائية للفيديو هنالك تقنية wipster.io و التي تمكن العميل من وضع ملاحظاته على الفيديو بكل سهولة و تمكن فريق العمل من فهم إحتياجات و رغبات العميل بكل وضوح .

مثل هذه التقنيات تشكل فرقاً كبيراً في التعامل مع الشركات و هي تشكل عبئاً على المستقلين بكل تأكيد فهذا سبب آخر يحتم عليك البحث جيداً في خياراتك قبل بدء أي عمل .

  • إحترافية في التعامل و إدارة المشروع :

إدارة المشروع أمر في غاية الأهمية عندما يتعلق الأمر بإنتاج فيديو تسويقي بسبب :

  • طول مدة المشروع تتطلب تحديث دوري للعميل ليكون واعي بكل خطوة .
  • عدد التعديلات المطلوب في كل مرحلة .
  • الوضوح في فهم العميل و متطلباته بالتحديد لأن أي خطأ قد تكون تكلفته وقت و جهد كبير ضائع .

و لا ننسى أن أهمية وجود مدير مشروع متفرغ للإستفسارات أفضل بكثير لأنه :

  • يحميك من ضياع وقت المصمم الذي من المفترض أن يركز على التصميم .
  • تضمن استجابة أسرع في حال أردت الاستفسار بخصوص مشروعك .

الآن و بعد أن تم توضيح كافة التفاصيل أصبح لديك رؤية واضحة حول الفرق الجوهري بين الشركات المتخصصة و المستقلين بهدف اتخاذ قرار استثمار صائب دائماً .

و نحن في حروف اليوم بإعتبارنا شركة متخصصة في الفيديو التسويقي فإننا نعمل جاهدين دائماً على تطوير هذه الصناعه و صنع الإختلاف الحقيقي الذي يلمسه العميل بدءاً بالتوعية بالفيديو التسويقي و انتهاءً بتقديم خدمة مميزة ومرضية لعملائنا،

لذلك لا تتردد في التواصل معنا فنمو عملك على الإنترنت اليوم يبدأ بنقرة من هنا .

شارك